تهانينا ! أنت حامل ! هذه أخبار رائعة ، وإذا كنتِ في المرة الأولى ، فلديكِ سبب جيد للاحتفال بأحد أفضل اللحظات في حياتك.

هناك لحظات عندما تكونين حاملاً تشعرين بأنها سحرية ومثيرة بحيث لا تريدين أن تنتهي. شيء واحد مؤكد – ليس هناك تجربة أخرى في الحياة يمكن مقارنتها بالشعور الذي تشعرين به عندما تدركين أخيراً أنك حامل ؛ هذه الأشهر التسعة ستغير حياتك للأبد!

يجب أن تكوني مستعدًة جسديًا وذهنيًا للتغييرات الكبيرة التي ستحدث الآن في الأشهر القليلة المقبلة من الحمل – سيبدأ جسمك بإنتاج بعض الهرمونات ، بما في ذلك هرمون “ريلاكسين”‘relaxin الذي يساعد في تحضير الجسم للولادة. أحد آثار “الريلاكسين” هو إرخاء الأربطة في جميع أنحاء الجسم ، مما يجعل النساء الحوامل أقل استقراراً وأكثر عرضة للإصابة. وعندما ينمو البطن أكبر ، تَنشدّ العضلات لتحمل وزنًا إضافيًا ، خاصة في منطقة الظهر ، مما يؤدي بدوره إلى ألم الظهر.

إنّ الحمل هو عامل مؤهّب يؤدي إلى حالات أخرى قد تؤدي إلى الشعور بعدم الراحة وآلام أسفل الظهر خلال المراحل المبكرة من الحمل ويرجع ذلك إلى العوامل الفيزيولوجية والهرمونية. تشير الدراسات إلى أن ما بين نصف إلى ثلاثة أرباع النساء الحوامل يعانين من آلام الظهر في وقت ما خلال فترة الحمل.

ويُلاحظ عادةً أنّ آلام الظهر في الحمل تكون في المنطقة التي يجتمع فيها الحوض مع العمود الفقري ، في مفصل sacroiliac (المفصل العجزي الحرقفي).

الأسباب الأكثر شيوعاً لآلام الظهر خلال فترة الحمل المبكرة تشمل:

1. اكتساب الوزن:

خلال فترة الحمل الصحي ، تميل النساء إلى اكتساب الكثير من الوزن ، و العمود الفقري هو الذي يجب عليه دعم هذا الوزن. إن وزن الطفل المتنامي والرحم يمارس الضغط على الأوعية الدموية والأعصاب في الحوض والظهر مما يسبب آلام الظهر في بداية الحمل.

2. تغييرات وضع الجسد:

الحمل يغير مركز ثِقلكِ. نتيجة لذلك ، قد تواجهك آلام الظهر بسبب تمدّد عضلات البطن التي تقيّد الجسم للحفاظ على المحاذاة الصحيحة.

3. انفصال العضلات:

مع توسّع الرحم ، يمكن فصل طبقتين متوازيتين من العضلات التي تمتد من القفص الصدري إلى عظم العانة على طول خط التماس المركزي. هذا الفصل قد يزيد من آلام الظهر.

4. الإجهاد:

 إنّ الإجهاد الجسدي و العاطفي يسبب توترًا عضليًا في الظهر ، والذي يظهر من خلال آلام أو تقلصات الظهر.

5. زيادة الوزن:

من المرجح أن تعاني من آلام الظهر أثناء الحمل إذا كنت تعانين من زيادة الوزن أو إذا لم يكن الحمل الأول. يمكن أن يسبب العمل الشاق أو إجهاد الظهر أو جراحة أو إصابة سابقة في الحوض أيضًا ألمًا في الظهر.

على الرغم من أن ألم الظهر مرادف للحمل ، إلا أنه قابل للعلاج! يمكن فهم أسباب آلام الظهر وما يمكن القيام به للتخفيف من ذلك ، وتوفير بعض الراحة.

10 معالجات لتخفيف آلام الظهر أثناء الحمل:

هنا وضعنا بعض النصائح والحيل لمساعدتك في التعامل مع آلام الظهر أثناء الوقت المبكّر من الحمل .

1. اعرفي إمكانياتك!

حاولي عدم رفع الأشياء الثقيلة. في حال كان عليك الانحناء لالتقاط شيء ثقيل ، ارفعيه بشكل صحيح! لا تنحني على الخصر. انحني على ركبتيك أو بالقرفصاء وارفعيه. لا ترهقي ظهرك.

2. تمرني على الوقوف والجلوس الصحيح:

تجنبي الجلوس أو الوقوف لفترة طويلة. استخدمي مقعداً أو كرسيًا للاسترخاء وتجنبي الوقوف على قدم واحدة. اجلسي بشكل دوري في حالة ما إذا كنت ستقفين لفترة طويلة.
اجلسي على الكراسي ذات الظهر الداعم أو استخدمي الوسائد وراء ظهرك ، وحاولي الجلوس بشكل مستقيم. قفي بشكل مستقيم مع ارخاء كتفيك. في العمل وعند القيادة ، ضعي في اعتبارك دعمًا قطنيًا لكراسيك. حاول عدم وضع ساقيك فوق بعضهما ، وتحققي مما إذا كان موضع شاشة الكمبيوتر وكرسيك صحيحًا. حاولي الابتعاد عن مكتبك بانتظام والحصول على الهواء النقي في وقت الغداء.
كوني حذرة أثناء إنجاز عملك المنزلي. تجنبي الأعمال الشاقة الثقيلة.
استخدمي منشفة دافئة أو وسادة تسخين لتوفير الراحة لك.
إذا كان لديك طفل صغير وأنت حامل ، فمن المهم بشكل خاص أن تلتزمي بتقنيات الرفع الصحيحة معه أيضًا.  حاولي دائماً الركوع أو القرفصاء لالتقاط طفلك وإذا كان هذا صعبًا ، اجلسي واجعلي طفلك يصعد إلى حضنك.

3. نامي بشكل سهل:

نامي على جانبك مع عدم ثني الركبتين. فكري في استخدام وسادة حمل / دعم لجعل النوم أكثر راحة ، أو ضعي وسادة بين الركبتين وأخرى تحت بطنك. هذا يمنع ساقك العلوية من الالتواء على جسمك أثناء النوم.
استخدمي فراش ثابت للنوم عليه. للقيام من السرير ، تحركي إلى جانب واحد وادفعي نفسك إلى وضعية الجلوس ، ثم قفي ببطء.
اطلبي من طبيبك النسائي أن يوصي بتمارين التمدد والبطن والتمارين ومثل هذه التدريبات ذات التأثير المنخفض والتي تعتبر آمنة بالنسبة لك – هذه التمارين المنتظمة يمكن أن تساعد في تخفيف آلام الظهر وتعزيز مرونة الجسم.
احصلي على تدليك الحمل اللطيف إذا نصحكِ الطبيب بذلك.
لا تأخذي أي أدوية بدون استشارة طبيبك أولاً ، فقد تسبب مضاعفات في الحمل لاحقًا.

4. البسي بشكل صحيح:

ارتدي الحجم المناسب من حمالة الصدر الداعمة للحامل . تأكدي من أن حمالة الصدر والأشرطة واسعة بما يكفي لتجنب إجهاد إضافي على كتفيك والقفص الصدري.
ارتدي ملابس دعم البطن أو سراويل الحمل مع عصابات دعم واسعة النطاق التي تناسب تحت البطن.
تجنبي ارتداء ملابس ضيقة أثناء الحمل لأن هذا يمكن أن يؤدي إلى تقييد تدفّق الدم وقد يقلل من توفير الأكسجين للعضلات ، وهو سبب آخر لألم الظهر أثناء الحمل.
تجنبي ارتداء الكعب العالي ، ستحتاجي إلى التوقف عن ذلك لفترة من الوقت. حتى يصبح طفلك  بين ذراعيك! يقترح الأطباء ارتداء أحذية ذات كعب منخفض ودعم جيد – على الرغم من أنها ليست مثالية للأزياء ، لكنها الأفضل عندما يتعلق الأمر بالراحة والأمان لك ولطفلك الذي لم يولد بعد.

5. الوخز بالإبر:

الوخز بالإبر هو شكل من أشكال الطب الصيني الذي يستخدم الإبر الرقيقة لتحفيز بعض النقاط على جسمك لتخفيف الألم عن الحمل. وقد أظهرت الدراسات أن الوخز بالإبر يمكن أن يكون فعّال في تخفيف آلام أسفل الظهر أثناء الحمل بشكل طبيعي!

6. أروماثيرابي أو العلاج بالروائح:

الاسترخاء في حمام دافئ مع ما لا يزيد عن اثنين أو ثلاث قطرات من زيت اللافندر أو الزيوت الأساسية قد يساعد في تخفيف آلام العضلات. ومع ذلك، ينبغي استخدام زيت اللافندر فقط في بعض الأحيان في الثلث الأول من الحمل ، حيث أنه قد يحفز التقلصات.

7. العلاجات العشبية:

يجب استخدام العلاجات العشبية لأوجاع الظهر بحذر شديد أثناء الحمل ، حيث لا يوجد دليل كاف على أنها آمنة.

8. تطبيق الحرارة أو البرودة:

قد تساعد وسائد التسخين أو حزم الثلج على تقليل آلام الظهر مؤقتًا. يمكن أن يكون التدليك مفيدًا أيضًا للنساء الحوامل اللواتي يعانين من آلام أسفل الظهر.

9. التفكير الجيد والإيجابي:

عقل هادئ يؤدي إلى ظهر أكثر مرونة. يمكنك تجريب بعض تمارين اليوغا والتأمل الذي سوف يريح عقلك وظهرك.

10. النظام الغذائي المغذّي:

تحكّمي في زيادة وزن حملك (الوزن الإضافي صعب جدًا على أي ظهر).

النظام الغذائي المتوازن والمغذي هو جانب هام في الحمل الصحي. اتباع نظام غذائي صحي ، وتحقيق التوازن بين الكربوهيدرات والدهون والبروتينات ، وتناول مجموعة متنوعة من الفواكه والخضروات ، عادة ما يضمن لكِ التغذية الجيدة.

قومي بمنع الكافيين بالكامل من نظامكِ الغذائي – إنها طريقة طبيعية لتجنب ألم الظهر.

لا يوجد رابط بين ألم الظهر ونتائج الحمل. قد يكون ألم الظهر الحاد مرتبطاً بهشاشة العظام المرتبطة بالحمل أو هشاشة العظام الفقارية أو التهاب المفاصل الإنتاني. ومع ذلك ، هذا ليس شائعاً.

أمور أخرى يجب عليكِ تجنبها

فيما يلي قائمة سريعة بما يجب تجنبه لمنع ألم الظهر أثناء الحمل:

  • المشي بسرعة

  • المشي لفترة طويلة جداً

  • لف الساقين على بعضهما

  • الجلوس على الأريكة مع ثني الركبتين

  • الاستلقاء على الظهر لفترة طويلة

  • السباحة العنيفة

    يعتبر الحمل ، لأسباب كثيرة وجيهة ، وقتًا حرجاً في حياة المرأة. يستخدم الأطباء تدابير احترازية خاصة لضمان صحة الجنين والأم بشكل متزايد. لهذا السبب ، لا ينبغي إهمال الأعراض المرتبطة بألم أسفل الظهر. إذا لم يتم علاجها ، يمكن أن تستمر هذه الأعراض أثناء الحمل وتؤثر على نمط حياة وصحة الطفل بعد الولادة. لذلك من الضروري أن تفهمي المشاكل الأساسية المتعلقة بألم أسفل الظهر ، بما في ذلك خيارات الوقاية والعلاج المناسبة.

الحمل هو نعمة ولحظة سعيدة للمتزوجين. إنها فترة يجب على الأم أن تكون حذرة فيها لحماية طفلها وإحضاره بأمان إلى العالم.

هناك أيضاً تمارين خاصّة وفعّالة في تخفيف ألم الظهر أثناء الحمل سيتم شرحها بالتفصيل في مقالة أُخرى..