إذا أسقطت قطعة من الفاكهة في حوض مطبخك أثناء شطفها ، فهل ستفكّر في أكلها؟ ماذا لو أسقطتها في المرحاض؟

يمكن أن تعيش الجراثيم مثل الفيروسات والبكتيريا في بعض البقع غير المتوقعة. إليك أكثر أماكن تتجمّع فيها الجراثيم في منزلك وما يمكنك القيام به لحماية نفسك.

أكثر الأماكن ثلوثاً في المنزل:

أولاً:حوض المطبخ

على الرغم من أن مجرد التفكير في استرجاع أي شيء من حوض المرحاض الخاص بك قد يكون كافياً لإصابتك بالمرض ، فقد يكون مرحاضك أنظف من حوض المطبخ ، كما تقول إيلين أبروزو ، مديرة مكافحة العدوى في مستشفى لونغ آيلاند كوليدج في بروكلين ، نيويورك. يمكن لجزيئات الطعام في الأطباق المتروكة للنقع أو الشطف في طريقها إلى غسالة الصحون أن تكون بمثابة أرض خصبة للبكتيريا المسببة للأمراض ، بما في ذلك E. coli والسالمونيلا. يمكنها الوصول إلى يديك أو الانتشار في الأطعمة.

على الرغم من أن معظم الناس يتخذون خطوات لتعقيم المراحيض الخاصة بهم ، إلا أن القليل منهم يعطون نفس الأهمية لحوض المطبخ ،  فهم”يشطفون أحواضهم بالماء ويفترضون أنها نظيفة – لكنّها ليست كذلك.”

  • حل سريع لإزالة الجراثيم:

لتطهير حوض المطبخ ومنع انتشار البكتيريا ، قم بغسله بسائل الكلور والماء على الأقل مرة واحدة في اليوم دع السائل يتدفق في البالوعة. تذكر أن  تزيل مصفاة الحوض وتنظفها، ثم اغسل يديك.

ثانياً: فرشاة الأسنان

أنت تضعها في فمك مرتين في اليوم ، لكن هل فكرت في كل الجراثيم المختبئة فيها؟ “أنت تشطفها بعد الاستخدام وتتركها رطبة”. “البكتيريا تحب المنطقة الرطبة وتنمو عليها.”

إذا لم تكن الجراثيم من فمك كافية لتلويث فرشاة أسنانك ، فإن الجراثيم الموجودة في مرحاضك هي بالتأكيد كافية لتلويثها. وجد بحث في جامعة ولاية أريزونا الأمريكية في السبعينيات أن شدّ السيفون في المرحاض يرسل رذاذ من قطرات الماء الملوثة بالبكتيريا والفيروسات إلى الهواء. هذه الجراثيم ، كما وجد ، يمكن أن تطفو في الحمام لمدة ساعتين على الأقل “بعد كل مرة يتدفق فيها الماء في المرحاض” قبل أن تهبط على الأسطح – بما في ذلك فرشاة الاسنان.

  • حل سريع لإزالة الجراثيم:

ضع فرشاة أسنانك حيث يمكن أن تتعرض للهواء وتجف بين كل استخدام – وفي مكان بعيد عن المرحاض. أيضًا ، استبدل فرشاة أسنانك كل فترة ، خاصة بعد مرضك ، وأغلق غطاء المرحاض قبل شدّ السيفون.

ثالثاً: رشاشة الملح والفلفل

هل يمكن أن تكون أحد الأماكن الأكثر قذارة في منزلك على الطاولة حيث تأكل؟

لسوء الحظ ، نعم ، وفقاً لدراسة أُجريت عام 2008 من قبل الباحثين في جامعة فرجينيا ، على 30 من البالغين الذين بدأت علامات نزلة البرد تظهر عليهم ، على سبيل المثال فحص الباحثون 10 أماكن لمسها هؤلاء في منازلهم خلال ال18 ساعة الماضية بحثًا عن الفيروسات.. وجدت الاختبارات فيروسات على 41 ٪ من السطوح التي تم اختبارها ، وكانت كل من رشاشة الملح والفلفل محتوية على فيروسات البرد.

  • حل سريع لإزالة الجراثيم:

عندما تقوم بمسح الطاولة بعد تناول الطعام ، قم بمسح رشاشة الملح والفلفل أيضًا. لكن أفضل حماية ضد انتشار الجراثيم أو التقاطها عند اللمس هو غسل اليدين – قبل وبعد.

رابعاً: جهاز التحكم في التلفزيون (الريموت كونترول)

فهو يسقط على الأرض ، يكون محشواً بين وسائد الأريكة ،يسعل ويعطس الجميع ويمكسونه باستمرار.

إنّ “أي شيء يلمسه الناس كثيراً فيه جراثيم”. أظهرت دراسة أجرتها جامعة فيرجينيا لفيروسات البرد على الأسطح المنزلية أن سطح جهاز التحكم عن بعد هو من بين أشدها احتواءً على الجراثيم. وجد الباحثون أن نصف أجهزة التحكم عن بعد التي تم فحصها كانت محتوية على فيروسات البرد.

  • حل سريع لإزالة الجراثيم:

“امسح جهاز التحكم عن بعد بالكلور أو بالديتول أو بمناديل التعقيم الكحولية ” باستمرار. بالإضافة إلى ذلك ، فإن غسل اليدين بانتظام هو أفضل وسيلة لحماية نفسك من هذه الجراثيم.

خامساً: لوحة مفاتيح الكمبيوتر

إذا كنت تأكل على جهاز الكمبيوتر الخاص بك أو تعطس على لوحة المفاتيح أو تجلس لتصفح الإنترنت دون غسل يديك أولاً ، فقد تكون لوحة مفاتيح الكمبيوتر لديك تشكل خطراً على الصحة. في دراسة حديثة أجرتها مجموعة استهلاكية بريطانية ، قام باحثون بمسح للجراثيم على لوحات المفاتيح ووجدوا مجموعة من البكتيريا الضارة المحتملة ، بما في ذلك بكتيريا E. coli و Staph. أربعة من 33 لوحة مفاتيح تم أخذ عينات منها تحتوي على جراثيم كافية لتُعتبر مخاطر صحية. كان لدى أحد مستويات الجراثيم خمسة أضعاف المستويات الموجودة على مقعد المرحاض.

  • حل سريع لإزالة الجراثيم:

اغسل يديك قبل وبعد استخدام جهاز الكمبيوتر الخاص بك. إذا كان يجب عليك تناول الطعام في مكتبك ، فلا تُسقط الفُتات على لوحة المفاتيح. لتنظيف لوحة المفاتيح ، يمكنك التخلص من الفُتات بلطف ، ومسح المفاتيح باستخدام الكلور أو مناديل كحولية ، ولكن “ليس بشيء مبلل” . “ولا تنس مسح الماوس”.

سادساً: حوض الاستحمام

المكان الذي تنظف فيه نفسك ليس نظيفًا بنفس قدر نظافتك. وجدت دراسة حديثة أن بكتيريا المكورات العنقودية توجد في 26 ٪ من الأحواض التي تم اختبارها. ووجدت دراسة منفصلة أسوأ النتائج في أحواض الجاكوزي. عندما أجرت ريما مويز ، عالمة الميكروبيولوجيا بجامعة تكساس، اختبارات على 43 عينة ماء من أحواض الجاكوزي ، وجدت أن 43 منها فيها نمو بكتيري خفيف إلى خطير. تقريباً جميع أنواع البكتيريا من البراز. 81 ٪ تحتوي على فطريات ، و 34 ٪ تحتوي على بكتيريا المكورات العنقودية.

السبب الرئيسي أن أحواض الجاكوزي قذرة جداً له علاقة ببطانة الأنابيب. فعندما تجري المياه في الأنابيب ، تُوفّر أرضية خصبة للبكتيريا. عندما تقوم بتشغيل النفاثات ، فإن المياه الملوثة بالجراثيم تنبثق في الحوض حيث تكون غاطساً في الماء.

  • حل سريع لإزالة الجراثيم:

يوصي الخبراء بتنظيف وتعقيم حوض الاستحمام بالكلور أو بمنظف الحمام بعد الاستحمام ، ثم تجفيفه بمنشفة نظيفة. بالنسبة لأحواض الجاكوزي ، فإن أفضل طريقة لمنع تراكم الجراثيم هي تنظيف الأنابيب.

 

 

المصدر: WebMD