إذا لم تتمكني من الحمل بعد سنة من المحاولة ، فيمكن أن يكون هناك مشكلة أو لا ، قد يستغرق الأمر بعض الوقت للحمل . حاولي عدم الذعر لأن هذا أمر طبيعي.

هناك عوامل تساهم في صعوبة الحمل . عامل السن ومسائل الخصوبة هما من أكثر الأسباب الشائعة للعقم. في بعض الأحيان يمكن علاج هذه المشاكل باستخدام أساليب العلاج البسيطة. في حالات نادرة ، يمكن أن يكون سبب الصعوبة في الحمل بسبب العقم عند الرجل أو المرأة أو كليهما. يُنصح بإجراء اختبار وعلاج صارمين في هذه الحالة.

الأسباب الشائعة التي قد تؤخّر الحمل هي:

  • تقدم العمر (أكثر من 30 سنة)
  • تاريخ الحمل خارج الرحم أو الإجهاض
  • الرحم الليفي
  • متلازمة المبيض المتكيس
  • التهاب بطانة الرحم
  • بطانة الرحم المهاجرة
  • مرض التهاب الحوض
  • جراحة الحوض والبطن
  • الدورة غير المنتظمة
  • اختلال الغدة الدرقية
  • تاريخ الأمراض المنقولة جنسياً
  • انخفاض عدد الحيوانات المنوية
  •  الحساب الخاطئ لفترة الخصوبة
  • جراحة الخصية أو عدم نزول الخصيتين
  • ضعف الانتصاب وسرعة القذف
  • داء السكري (في الشريك الذكر) والعقم عند الذكور
  • انخفاض مخزون المبيض (DOR)
  • فشل المبيض المبكر (POF)
  • انسداد قناتي فالوب
  • زيادة أو نقصان الوزن
  • زيادة هرمون البرولاكتين في الدم
  • الممارسة المفرطة للرياضة

إذا كنتي تواجهين صعوبة في الحمل ، فاعلمي أن هناك مساعدة متوفرة. كثير من الأزواج يؤجلون الاختبار والعلاج ، في انتظار حدوث معجزة أو يفكرون في أنهم يجب أن “يحاولوا فترة أطول قليلاً” ولكن هذا خطأ. بعض أسباب العقم تتفاقم مع مرور الوقت. كلما سارعتِ في الحصول على المساعدة ، ستنجح علاجات الخصوبة على الأرجح.

سبب آخر يؤخر الأزواج في بعض الأحيان عن الاختبار هو أنهم يشعرون أو يبدون أنهم في صحة مثالية. صحيح أنكِ وشريكك قد لا يكون لديكما أي علامات أو أعراض لمشكلة الخصوبة. وقد يكون لديك دورة شهرية مدتها 28 يومًا ، لكن هذا لا يعني أنكِ تضمنين نتائج سريعة وسلسة عند محاولة الحمل ، وهذا لا يعني أنك قد لا تعانين من مشكلة في الخصوبة.

أسباب العقم لا يمكن ملاحظتها دائمًا للشخص العادي. لهذا السبب ، إذا كنتِ تحاولين الحمل لمدة عام واحد (أو ستة أشهر و كان عمرك 35 عامًا أو أكثر) ، فيجب أن تحصلي على المساعدة ، لا تنتظري أكثر.