آهلاً بك في ويكي ويب الموسوعة العربية

هدفنا نقل العلم والمعرفة لزيادة ثقافة القارئ العربي

الأفلام الإباحية يشاهدها 3 أنواع من الأشخاص
آدم وحواء

الأفلام الإباحية يشاهدها 3 أنواع من الأشخاص بحسب الدراسات!

الأفلام الإباحية يشاهدها 3 أنواع من الأشخاص بحسب الدراسات:

بالنسبة للعدید من الناس ، أصبحت مشاهدة الأفلام لإباحیة تضیف نكهة للحیاة الجنسیة،

أو عاملا ًمساعداً لتحمل الشعور بالوحدة بشكل أفضل.

لكن الأبحاث تشیر إلى أنه لا یمكن إلقاء جمیع محبي المواد الإباحیة في حقیبة واحدة.

على العكس من ذلك ، هناك ثلاثة أنواع من المشاهدین یختلفون لیس فقط في أسلوبهم في مشاهدة الأفلام الإباحیة ،

ولكن أیضاً في تأثیر تلك الأفلام علیهم.

لماذا يشاهد الناس الأفلام الإباحية ؟

یدعي بعض الناس أن الأفلام الإباحية یمكن أن تنقذ الزواج ، بینما یرى الآخرون أن المواد الإباحیة أمر غیر مقبول. مهما كان الرأي ،

هناك شيء واحد واضح. تؤثر الأفلام الإباحیة على مشاهدیها ولها تأثیر كبیر على سلوكهم الجنسي اللاحق.

وهذا ما أكده على الأقل بحث نُشر في مجلة الطب الجنسي ، حیث یوجد ثلاثة أنواع من مشاهدي المواد أو الأفلام الإباحیة .

شملت الدراسة 830 من الرجال والنساء البالغین الذین سألهم الباحثون عن العادات الإباحیة والحیاة الجنسیة الشخصیة.

كان متوسط عمر المشتركین 25 سنة ، وكان لمعظم المشتركین شریك. بعد ذلك ، قام الباحثون بإجراء إحصائي یسمى التحلیل العنقودي ،

والذي حصلوا منه على ثلاث مجموعات من مشاهدي الأفلام الإباحیة .

1 . مشاهدین الأفلام الإباحية للترفیه:

كان ثلاثة أرباع المشاركین في الدراسة ینتمون الى ما یسمى ب “المشاهدین للترفیه”.

عادةً ما یشاهد هؤلاء الأشخاص المواد الإباحیة لمدة 24 دقیقة في الأسبوع ویشعرون بالرضا الجنسي بعد مشاهدتها.

في الوقت نفسه، عند مشاهدة المواد الإباحیة ، یظهرون مستوى منخفضاً من القهر الجنسي ،

مما یعني أنه لیس لدیهم مشكلة في التحكم في أفكارهم وسلوكهم الجنسي.

لا یخجل المشاهدین للترفیه من مشاهدة المواد الإباحیة وبالتأكید لا یشعرون بالخجل. ومن المثیر للاهتمام أن الاستطلاع وثق عدداً

كبیراَ من النساء اللواتي یشاهدن المواد الإباحیة مع شریكهن في هذه المجموعة.

2 .المشاهدین الیائسین:

مجموعة المشاهدین الیائسین كونت حوالي 13 ٪من المشتركین.

في المتوسط، یشاهد هؤلاء الأشخاص المواد الإباحیة لمدة دقیقة في الأسبوع وغالباً ما یشعرون بالذنب أو الاشمئزاز

أو الخجل لمشاهدة الأفلام الإباحیة . مقارنة بالمستخدمین الترفیهیین ، لم یختلف هؤلاء الأشخاص في الرغبة الجنسیة ،

لكنهم كانوا أقل رضا جنسیاً وأبلغوا عن المزید من المشكلات الجنسیة.

ً الأشخاص الذین ادعوا أنهم یشاهدون الأفلام الإباحیة بمفردهم ، ولیس مع شركائهم ، كانوا أیضاً ممثلین بشكل كبیر في هذه

المجموعة. لذلك من المحتمل أنهم فعلوا ذلك في الخفاء ، وبالتالي شعروا بالذنب.

3 .المستخدمين القهریين:

حقق 12 ٪من الأشخاص المتبقین أعلى درجة على مقیاس القهر الجنسي ،

مما یعني أنهم كانوا على الأرجح یواجهون صعوبة في إدارة رغباتهم الجنسية كانت هذه المجموعة أیضاً صاحبة الرقم القیاسي

في الوقت الذي یقضیه أمام شاشة إباحیة. في المتوسط، كانت تشاهد الأفلام الإباحية لمدة ساعتین في الأسبوع

وغالباً ما غیرت خططها لمجرد تخصیص وقت لمشاهدة الأفلام الإباحیة.

ومن المثیر للاهتمام ، أن المستخدمین القهریین كانوا أقل رضا جنسیاً من المستخدمین الترفیهيين.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه المجموعة كانت تتكون أساساً من الرجال.

 

المصدر: 1

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *