بناء العلاقة مع الأبناء
أمومة وطفولة الرئيسية نصائح واستشارات

بناء العلاقة مع الأبناء وحمايتهم من الأمراض النفسية

برنامج بناء العلاقة مع الأبناء :

١- ٢٠ دقيقة يومياً حوار مع الأبناء بإعتبارهم أصدقاء ( بدون نصح ولا حديث عن المدرسة ولا توجيه ) .

٢- التعبير عن مشاعر الود والحب من الآباء للأبناء من ٥-١٠ مرات يومياً.

٣- مدح الأبناء يومياً خمس مرات على سلوك ايجابي فعلوه .

٤- مدح الأبناء يومياً خمس مرات على الشكل الخارجي ( ابتسامته – شعره- عينيه -أي صفة فيه ) .

٥- مرتان اسبوعياً. مشاركة الابن نشاط خارج البيت حتى لو استغرق خمس دقائق ( مشي – رياضة – تمشيه – نزهة بالسيارة ) .

٦- ثلاث دقائق يومياً لتثبيت القيم قبل النوم :

استخدم العبارات الجميلة والإيجابية، لتقوية العلاقة مع الأبناء ، مثلاً:

  • كنت سعيداً عندما رأيتك اليوم تفعل كذا
  • مساعدتك لأختك الصغيرة شيء جميل
  • وفاءك بالاتفاق جميل

٧- مرتان اسبوعياً عشاء مع العائلة في البيت او خارجه يكون وقته طويل حتى يتم الحديث والتحاور مع العائلة بوقت أكثر .

٨- من (١-٣) دقائق يومياً ” كلّي آذان صاغية “وتتنفذ على النحو التالي:

  • الجلوس مع الابن في مكان هادىء
  • واطلب منه أن يقول كل مايريد بلى قيود ولا نقاش ولا أرد عليه ولا أقاطعه
  • اجعلها بسيطة ولطيفة ، ٣ دقائق و انتهت الجلسة .

٩- عبّر عن حبك لإبنك من خلال السلوكيات اليومية :

 خمس لمسات يومياً  :

– اللمس على نهآية رأس الابن
وتعني ” الرأفة والرحمة ”
– وضع اليد على الرأس ” الفخر”
– وضع اليد على الجبين “التهدئة”
– وضع اليد على الوجنتين” الشوق”
– مسكة اليد ” تقوية العلاقة والحب”
– اذا كان غضبان او وجود مشاعر سلبية “امسح بيدك ع صدره”

أربعة قبلات يومياً :

-في الجبين ” الاستقبال ”
-في الرأس” فخر واعتزاز”
-في الخد ” الشوق”
– في اليد “الاستقبال والشوق”

وأربعة ضمات احتضان متفرقة خلال اليوم .

كان الرسول (ص) قدوتنا في بناء العلاقة وكان نموذجاً رائعاً للتربية ؛

كان يقبّل فاطمة الزهراء كلما رآها وقبل جبينها ويدها واحتضنها في بيته وفي مسجده وأمام الصحابة ؛

أخيراً ؛ ابني علاقة مع إبنك حتى يصبح بين يديك محباً مطيعاً وخلوقاً وباراً ،

فبهذا البرنامج تبني شخصيته وتتعرف على ذاته وتقوي محبته وتصبح الأب و الأم النموذج الأمثل في نظره.

وتتلاشى كل المدمرات للعلاقة التي كنت تمارسها من قبل أو كانت سبباً في اضطراب شخصيته ،

أو عناده أو عنفه او مراهقته المزعجة أو انحرافه أو سبباً للأمراض الناتجة من السلوك .

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *