الأفوكادو ثمرة مكسيكية الأصل أو من أمريكا اللاتينية ، شكلها يشبه الإجاص، يمكن أن يصل وزنها ما بين 100 و1000 غرام، ويعتبر الأفوكادو غذاءً أساسياً في بلاد أمريكا الوسطى ، فهو من الثمار الغنية بالدهون وبالقيمة الغذائية العالية و الفيتامينات المتنوعة.

تحتوي ثمرة الأفوكادو على كمية كبيرة من الدهون، لكن ثلثي هذه الدهون أحادية غير مشبعة، وهي خالية من الكوليسترول لذلك فهي دهون صحية.

يُضاف الأفوكادو إلى أطباق مختلفة نظراً لنكهته الجيدة ونسيجه الغني. وهي العنصر الرئيسي في طبق الجواكامولي المكسيكي guacamole.

في هذه الأيام ، أصبح الأفوكادو طعامًا شائعًا بشكل كبير بين الأفراد المهتمين بالصحة. وغالبًا ما يشار إليه باسم سوبرفوود ، وهو أمر لا يثير الدهشة بالنظر إلى خصائصه الصحية..

فوائد الأفوكادو:

1 . يحتوي الأفوكادو على مجموعة واسعة من المواد الغذائية ، بما في ذلك 20 من الفيتامينات والمعادن المختلفة، أهمها:

فيتامين K ،حمض الفوليك ، فيتامين C ، البوتاسيوم ، فيتامين B5 ، فيتامين B6 ، فيتامين E

يحتوي أيضاً على كميات صغيرة من المغنيسيوم والمنغنيز والنحاس والحديد والزنك والفوسفور والفيتامينات ، B1  ، B2  و B3 ، وفيتامين A ، ويحتوي كل 100غ على 160 سعرة حرارية ، 2 غرام من البروتين و 15 غراماً من الدهون الصحية ،و على 9 غرامات من الكربوهيدرات ، 7 منها من الألياف ، لذلك لا يوجد سوى 2 غرام “صافي” الكربوهيدرات ، مما يجعل هذا الغذاء منخفض الكربوهيدرات.

2 . يساعد على ضبط مستويات السكر في الدم، وفي الوقاية من الإمساك ومن سرطان القولون. وذلك نظراً لمحتواه العالي من الألياف الغذائية.

3 . يساعد على خفض مستويات الكوليسترول السيئ في الدم:  لأنه يحتوي على عنصر (بيتاسيتوستيرول) .

4 . يساعد على التخفيف من أعراض الشيخوخة المبكرة، وعلى مكافحة بعض أشكال السرطان:  ويعود ذلك إلى كون مضادات الأكسدة فيه قادرة على إبطال مفعول الجزيئات الحرة الضارة التي تهاجم الخلايا السليمة.

5 . يساعد على الوقاية من الإصابة بإعتام عدسة العين، ومن تلف الخلايا البصرية: وبالتالي من العمى الذي يصيب المتقدمين في السن ، لأنه يحتوي على كمية كبيرة من اللوتين.

6 . ينشط الكبد ويساعد على تصريف الفضلات من الأمعاء، ويقضي على الغازات.

7 .  يساعد على ترميم الخلايا : لذلك ينصح بتناوله أثناء فترة النقاهة من الأمراض.

8 . يساهم في تهدئة الأعصاب وفي التخلص من التوتر.

9 . مفيد في علاج بعض أنواع السرطان وفي الوقاية منه: وخاصةً سرطان البروستاتا وقد أثبتت الدراسات أيضاً أنه ساعد في تقليل الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي في الخلايا الليمفاوية البشرية.

10 . مفيد في العلاج والوقاية من أمراض القلب: وذلك لأنه غني بالأحماض الدهنية الضرورية لصحة القلب.

11 . مستخلص الأفوكادو قد يساعد في تخفيف أعراض التهاب المفاصل: تشير دراسات متعددة إلى أن مستخلصات الأفوكادو وفول الصويا – والتي تسمى الأفوكادو ومركبات فول الصويا غير القابلة للتحلل – يمكن أن تقلل من التهاب المفاصل.

12 . تناول الأفوكادو قد يساعدك على فقدان الوزن : هناك بعض الأدلة على أن الأفوكادو هو طعام صديق للوزن.

في دراسة واحدة ، شعر الناس الذين تناولوا الأفوكادو  مع وجبة طعامهم بالرضا أكثر بنسبة 23 ٪ وكانوا أقل رغبة لتناول الطعام بنسبة 28 ٪ على مدى 5 ساعات ، بالمقارنة مع الناس الذين لم يتناولوا هذه الثمرة .

إذا كان هذا صحيحًا على المدى الطويل ، فإن تضمين الأفوكادو في نظامك الغذائي قد يساعدك على تناول كميات أقل من السعرات الحرارية ويسهل عليك التمسك بعادات الأكل الصحية. بالإضافة إلى القيمة الغذائية الكبيرة التي سيوفرّها لك تناول هذه الثمرة الرائعة.