10 طرق بسيطة لتخفيف التوتر

قد يفاجئك أن تعلم أن التوتر البيولوجي هو اكتشاف حديث إلى حد ما. لم يكن معروفاً حتى أواخر الخمسينات من القرن العشرين إلى أن قام عالم الغدد الصماء هانز سيلي بتحديد وتشخيص التوتر. ظهرت أعراض التوتر قبل ذلك بفترة طويلة ، ولكن اكتشافات هانز أدت إلى بحث جديد ساعد الملايين على مواجهة تلك الأعراض. لقد قمنا هنا بتجميع قائمة من أفضل 10 طرق بسيطة لتخفيف التوتر:

أولاً : استمع إلى الموسيقى

إذا كنت تشعر بالإرهاق من موقف مجهد ، فحاول أخذ استراحة والاستماع إلى الموسيقى الهادئة. الموسيقى الهادئة لها تأثير إيجابي على الدماغ والجسم ، ويمكن أن تخفض ضغط الدم ، و الكورتيزول ، وهو هرمون مرتبط بالتوتر. حاول الاستماع إلى أصوات المحيط أو الطبيعة فإنّ لها تأثيرات استرخاء مماثلة للموسيقى.

ثانياً: تحدّث مع صديق

عندما تشعر بالتوتر ، خذ استراحة للاتصال بصديق وتحدث عن مشاكلك. تُعدّ العلاقات الجيدة مع الأصدقاء والأحباء مهمة لأي نمط حياة صحي ، وهي مهمة على وجه الخصوص عندما تكون تحت ضغط شديد. يمكن لصوت مطمئن ، ولو لدقيقة واحدة ، أن يضع كل شيء في المنظور الصحيح.

ثالثاً: تحدّث مع نفسك عن المشكلة

في بعض الأحيان ، لا يعدّ الاتصال بصديقك خيارًا مناسباً. إذا كان هذا هو الحال ، فإن التحدث بهدوء مع نفسك يمكن أن يكون الشيء التالي الأفضل. لا تقلق من أن تبدو كأنك مجنون – فقط أخبر نفسك لماذا أنت مرهق ، ما عليك القيام به لإكمال المهمة وما هو باستطاعتك ، والأهم من ذلك ، أن كل شيء سيكون على ما يرام.

رابعاً: تناول الطعام بطريقة صحيحة

ترتبط مستويات التوتر ارتباطاً وثيقاً مع النظام الغذائي السليم. عندما نكون غارقين في التوتر، غالباً ما ننسى أن نتناول الطعام بشكل جيد وأن نلجأ إلى استخدام الأطعمة الخفيفة السكرية والدهنية كوسيلة سريعة. حاول أن تتجنب الوجبات الخفيفة السكرية وأن تخطط لما هو أفضل. الفواكه والخضروات دائما جيدة ، وقد أظهرت الأسماك ذات المستويات العالية من الأحماض الدهنية أوميغا 3 أنها تحدّ من أعراض التوتر. سندويش التونة مثلاً هو غذاء صحي للدماغ.

خامساً: اضحك

الضحك يُطلق الإندورفين الذي يحسّن المزاج ويقلل من مستويات هرمونات الكورتيزول والأدرينالين المسببة للتوتر. الضحك يحايل نظامك العصبي في جعلك سعيداً. يمكنك مثلاً مشاهدة مسرحية أو فيلم كوميدي.

سادساً: اشرب الشاي الأخضر

تسبب جرعة كبيرة من الكافيين ارتفاعًا في ضغط الدم على المدى القصير. وقد تسبب أيضًا زيادة الأدرينالين. بدلاً من القهوة أو مشروبات الطاقة ، جرّب الشاي الأخضر. فإن فيه أقل من نصف الكافيين الموجود في القهوة ويحتوي على مضادات الأكسدة الصحية ، وكذلك الثيانين ، وهو حمض أميني له تأثير مهدئ على الجهاز العصبي.

سابعاً: ابقِ عقلك يقظاً

معظم النصائح التي اقترحناها توفر ارتياحًا فوريًا ، ولكن هناك أيضًا العديد من تغييرات نمط الحياة التي يمكن أن تكون أكثر فعالية على المدى الطويل. يعتبر مفهوم “الذهن” جزءًا كبيرًا من الأساليب التأملية والجسدية للصحة العقلية ، وقد أصبح شائعًا في العلاج النفسي الحديث. من اليوغا والتاي تشي إلى التأمل والبيلاتس ، تتضمن أنظمة الذهن هذه تمارين جسدية وعقلية تمنع التوتر من أن يصبح مشكلة.

ثامناً: مارس تمرين (حتى ولو لدقيقة)

ممارسة الرياضة لا تعني بالضرورة رفع الأثقال في صالة الألعاب الرياضية أو التدريب على الماراثون. يمكن للمشي لمسافة قصيرة حول المكتب أو الوقوف ببساطة خلال استراحة في العمل تقديم الإغاثة الفورية في وضع مرهق. تحريك الدورة الدموية يُطلق الإندورفين ويمكن أن يحسن مزاجك بشكل فوري تقريباً.

تاسعاً: نَم بشكل أفضل

الجميع يعرف أن التوتر يمكن أن يسبب لك الأرق في النوم. لسوء الحظ ، فإن قلة النوم هي أيضًا سبب رئيسي في التوتر. هذه الحلقة المفرغة تتسبب في خروج الدماغ والجسم من الحالة السليمة وتزداد سوءًا مع مرور الوقت. تأكد من الحصول على المدة الموصى بها “من سبع إلى ثمان ساعات من النوم”. قم بإغلاق التلفزيون في وقت مبكر ، قم بتخفيف الإضاءة ، وامنح نفسك الوقت للاسترخاء قبل الذهاب للنوم. قد تكون هذه هي الطريقة الأكثر فعالية في تخفيف التوتر.

عاشراً: تنفس ببطء وبعمق

قم بالجلوس في مقعدك مع وضع قدميك على الأرض ويداك فوق ركبتيك. تنفس ببطء و بعمق ، وركز على رئتيك أثناء توسعها بالكامل في صدرك. في حين أن التنفس السطحي يسبب التوتر ، فالتنفس العميق يغني الدم بالأوكسجين ، ويساعد في توازن جسمك ، وتصفية ذهنك.

التوتر أو الإجهاد هو جزء لا مفر منه في الحياة ، ولكن هذا لا يعني أنه يجب عليك تجاهله. يمكن أن يسبب الكثير من التوتر غير المعالج مشاكل صحية جسدية وعقلية خطيرة.

والخبر السار هو أنه في كثير من الحالات ، يمكن التحكم في التوتر. مع بعض الصبر وبعض الاستراتيجيات المفيدة ، يمكنك تقليل التوتر، سواء أكان عائلي أو في مكان العمل.

 

المصدر: Healthline

 

ردّين على “10 طرق بسيطة لتخفيف التوتر”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *