5 فوائد للرياضة تساعدك على العيش لفترة أطول

هناك أخبار جيدة للأشخاص الذين يرغبون في العيش لفترة أطول وبصحة أكثر. لا يتطلب الأمر سوى بعض التغييرات الأساسية في نمط الحياة لتقليل فرص الإصابة بالعديد من الأمراض المرتبطة بالعمر وزيادة فرص البقاء نشطاً ومستقلاً. واحدة من أقوى الطرق لتحقيق تلك التغييرات هي ممارسة النشاط البدني أو التمارين الرياضية بانتظام.

إليك 5 فوائد للرياضة تساعدك على العيش لفترة أطول:

1. تجعل قلبك أكثر صحة:

النشاط البدني المنتظم يرفع مستويات الكوليسترول HDL الصحي ويقلل من الكوليسترول LDL الضار وثلاثي الغليسريد. كما أنه يخفض ضغط الدم ، ويحرق الدهون في الجسم ، ويخفض مستويات السكر في الدم – وكلها تفيد صحة القلب. لا يمكن التقليل من قدرة ممارسة الرياضة على مساعدة القلب. في أعقاب نوبة قلبية ، يمكن لبرنامج إعادة التأهيل القائم على التمرين أن يقلل من احتمال الوفاة بسبب أمراض القلب بنسبة الثلث.

2. تُبقي عقلك نشطاً:

التمارين الرياضية تساعد في الحفاظ على الأوعية الدموية في جميع أنحاء الجسم صحية وتساعد على التقليل من خطر السكتة الدماغية. تشير عدة دراسات إلى أن التمارين قد تساعد أيضًا في الوقاية من مرض الزهايمر وأشكال الخرف الأخرى.

3. تسيطر على مستويات السكر في الدم:

لا يساعد النشاط البدني المنتظم على الحفاظ على وزن صحي فحسب ، بل يزيد أيضًا من حساسية الأنسولين وبالتالي يقلل بشكل معتدل مستويات السكر في الدم. هذا يمكن أن يساعد الأشخاص المصابين بداء السكري على السيطرة بشكل أفضل على مرضهم – ومساعدة أولئك المعرضين لخطر السكري في تجنب هذه الحالة. وجدت إحدى الدراسات أن ساعتين ونصف فقط من المشي السريع في الأسبوع تقلل من خطر الإصابة بالسكري بنسبة 30٪.

4. تخفض خطر الإصابة بالسرطان:

تشير بعض الأدلة إلى أن التمارين المنتظمة قد تقلل من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان. وجدت مراجعة واحدة أدلة ثابتة على أن النشاط البدني المنتظم يقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون بنسبة تقارب 24٪ عند الرجال. تشير أبحاث أخرى إلى أن التمارين المنتظمة قد تقلل خطر الإصابة بسرطان الرئة بنسبة 20٪ تقريبًا. لا يوجد دليل على أن التمارين تقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستات – ولكن بمجرد تشخيص لدى شخص ما ، يمكن أن يقلل النشاط البدني من فرص انتشاره.

5. تُبقيك قويًا ومتحرّكاً:

قد يفاجئك أن تعلم أن الإنسان يمكنه أيضًا تحسين هشاشة العظام مع التقدم في السن. يمكن أن يساعد التمرين المنتظم على إبطاء فقدان العظام ، سواء عن طريق المشي أو لعب كرة القدم أو رفع الأوزان.. ، ويحفّز نمو عظام جديدة. يساعد التمرين أيضًا على الحفاظ على صحة غضروف المفصل. العضلات القوية تدعم المفاصل وتخفّف الحمل عليها. ممارسة الرياضة قد تحدّ من مشاكل الركبة من خلال المساعدة على التحكم في الوزن.

 

المصدر: HARVARD MEDICAL SCHOOL

دراسة تتوقع مستقبل رونالدو التهديفي مع يوفنتوس

بعد تحطيمه كل الأرقام القياسية مع فريقه السابق ريال مدريد، يُواصل كريستيانو رونالدو رحلة اكتشاف الدوري الإيطالي مع فريقه الحالي يوفنتوس، فيما تتوقع دراسة حديثة مستقبل النجم البرتغالي التهديفي مع يوفنتوس..

على مدى السنوات التي حمل فيها قميص فريق ريال مدريد، أثبت كريستيانو رونالدو أنه ماكينة أهداف لا تتوقف، حيث سجل النجم البرتغالي 450 هدفاً في تسعة مواسم فقط، مما جعله الهداف التاريخي لنادي العاصمة الإسبانية العريق.

ومع انتقال النجم البرتغالي إلى عملاق إيطاليا يوفنتوس، يُحاول رونالدو السير على نفس النهج، ومواصلة تحطيم كل الأرقام القياسية الممكنة في عالم الساحرة المستديرة. ولكن دراسة حديثة توصلت إلى نتائج مغايرة. حيث أكّدت دراسة صادرة عن شركة التكنولوجيا “Olocip” الرائدة في مجال البحث وتطبيق الذكاء الاصطناعي على مجال كرة القدم، أن كريستيانو لن يتمكن مع فريقه يوفنتوس من تسجيل الأهداف التي أحرزها مع ريال مدريد، وأضافت الدراسة أنه بالاعتماد على ثلاثة متغيرات وهي الهجوم والدفاع وطريقة لعب يوفنتوس، فإن معدّل رونالدو التهديفي سينخفض!

وأوضحت الدراسة أنّ، متوسط أهداف رونالدو مع ريال مدريد بلغ هدفاً في كل مباراة، في حين يُتوقع ألا تتجاوز أهدافه مع يوفنتوس الإيطالي حوالي 0.8 هدف في كل مباراة.

وأشارت الدراسة إلى أنه، فضلاً عن حاسّة رونالدو التهديفية الكبيرة أمام المرمى، فإن النجم البرتغالي استفاد خلال فترة لعبه مع ريال مدريد كثيراً من تمريرات زميله السابق كريم بنزيما، من أجل إحراز الكثير من الأهداف، وأردفت أن وضع رونالدو الآن مختلف عمّا هو الأمر في فريقه الجديد يوفنتوس.

في المقابل، أكدت الدراسة أنه رغم الانخفاض المتوقع في أهداف رونالدو مع يوفنتوس، إلّا أن أداء النجم البرتغالي على المستوى الجماعي سيتحسن. يُشار إلى أن كريستيانو رونالدو (33 عاماً) سجل ثلاثة أهداف في ست مباريات خاضها مع يوفنتوس في الدوري الإيطالي لكرة القدم.

 

 

المصدر : DW